Espace Membres Login   Facebook RSS   fairplay     Wydad-Raja.com  
Khawa Khawa Machi 3dawa
 
Pronostics Botola Media Botola-Pro Raja Casablanca Wydad Casablanca Derby Casablanca Sélection Nationale

الثورة الحمراء .. في مركب القلعة الحمراء

إصلاحات مكثفة في جميع المرافق أعادت الاعتبار إلى معقل النادي

بات مركب محمد بنجلون عبارة عن ورش بناء كبير، إذ يشهد جميع جنباته إصلاحا شاملا سيعيد لهذه المعلمة هيبتها وقيمتها التاريخية، بعد أن أنجب العديد من الأسماء أثثت فضاء كرة القدم الوطنية والعالمية. سيصبح مركب محمد بنجلون، بعد نهاية الأشغال، واحدا من أفضل المركبات عبر تراب المملكة، لما يوفر من تجهيزات حديثة على كل المستويات، بداية بالملاعب ومرورا بالفضاءات الموازية، وصولا إلى مركز تكوين بات جاهزا لاستقطاب اللاعبين الشباب، الذي سيجدون أنفسهم داخل فضاء يوفر كل ضروريات الممارسة على أعلى مستوى، على غرار ما هو موجود داخل أكبر الأكاديميات عبر العالم. شكل هذا الفضاء ملجأ لكل الوداديين الذي يبحثون عن أخبار فريقهم المفضل، وسيصبح في المستقبل القريب، فضاء للاستجمام والتمتع بالمناظر الخلابة، وإمضاء أوقات جميلة، لما سيوفره من وسائل الراحة والاستجمام.

لقد شكل مركب محمد بنجلون، منذ تأسيسه بداية الثمانينات، أحد أفضل ملاعب الأندية وطنيا، وبل حتى جهويا وقاريا، إذ غالبا ما كانت الأندية التي تزور الوداد تبهر بجمالية هذا الفضاء، لكن مع الوقت تكاءلت جنباته وأصبح مهددا بالاندثار، على غرار العديد من الفضاءات الرياضية بالعاصمة الاقتصادية.

نبذة

تم افتتاح مركب الوداد الرياضي في 1982 وأطلق عليه اسم “مركب الحاج محمد بنجلون” نسبة إلى الرجل الذي أسس الوداد وكان أول رئيس له.
أنجب المركب، منذ افتتاحه، عدة مواهب في كرة القدم، الشيء الذي اعتبره المتتبعون الرياضيون ثورة في المجال بالمغرب، لتحذو العديد من الأندية المغربية حذو الوداد، وتبني مركباتها الخاصة.

تأسيس المركب كان في عهد الرئيس عبد الرزاق مكوار، الذي كان يتخذ الأندية الأوربية وخصوصا الهولندية، قدوة للسير بالأندية الوطنية إلى الأمام، في ظل تسييره الجيد والمتقدم لنادي الوداد الرياضي.

ويضم المركب ثلاثة ملاعب، ملعبان منها مزودان بالعشب الاصطناعي، و الملعب الرئيسي بالعشب الطبيعي، بالإضافة إلى المدرجات التي تتسع لحوالي 10000 مشجع، و كذا عدة غرف لتغيير الملابس لكل الفئات العمرية والفرق الزائرة.
جميع الطرق المعمول بها دوليا متوفرة للشباب الراغبين في تعلم أسس كرة القدم. وخير مثال عن اللاعبين الذين أنتجتهم مدرسة الوداد الرياضي مدافع و قائد المنتخب الوطني سابقا نورالدين النيبت، اللاعب الذي أبلى البلاء الحسن، وشرف الوطن و النادي بعدة دول لعب بأنديتها بداية بفرنسا، مرورا بالبرتغال واسبانيا، ووصولا إلى إنجلترا.

مركز التكوين

يتوفر مركز تكوين الوداد على أربعين غرفة، مجهزة بأحدث التجهيزات، إضافة إلى قاعة لتقوية العضلات، ومطبخ مجهز على منوال أفخم الفنادق، ومطاعم موزعة على مختلف أركان البناية، إضافة إلى مستودعات وحمامات خاصة باللاعبين الطلبة، التي تظل رهن إشارتهم ليل نهار، مجهزة بكل ما تستدعيه الحمامات العصرية المنتشرة أخيرا في جميع أرجاء المدينة.

وإضافة إلى المرافق المذكورة، يتوفر مركب محمد بنجلون على ملعب صغير بعشب اصطناعي يمكن اللاعبين من إزالة العياء في الفترات المسائية، أو إجراء مباريات في كرة القدم المصغرة، وهذا في حد ذاته يخدم مصالح الفريق الأول في المستقبل القريب.
وبات مركز تكوين اللاعبين جاهزا بمركب الوداد، وينتظر فقط افتتاحه بشكل رسمي لملء جنباته الجميلة بالحياة، وضوضاء (اللاعبين الطلبة) الذي سينالون الانتماء لأول دفعة لمركز فريق كبير بقيمة الوداد..

ملاعب

داخل هذا الفضاء الجميل، لا يمكن وضع حدود للمساحة الخضراء، التي تحيط بجميع جنبات مركب محمد بنجلون، الذي يتوفر على ثلاثة ملاعب بعشب اصطناعي من الدرجة الرابعة، وملعب كبير بالعشب الطبيعي الذي يخصص لتداريب الفريق الأول.
أعيد ترميم الملعب الرئيسي داخل مركب محمد الخامس، وبات يكتسي حلة جميلة، كما وقف على ذلك” الصباح الرياضي” خلال زيارته لهذه التحفة الرياضية، التي باتت تضاهي أكبر الأكاديميات، سواء محليا أو قاريا، أو حتى عالميا.
أما الملعب الصغير الذي وضع رهن إشارة مركز التكوين، وعائلات اللاعبين التي تزور أبناءها بين الفينة والأخرى، حسب البرنامج الذي خصصته الإدارة التقنية للوداد، التي يشرف عليها الإطار الوطني حسن بنعبيشة، الذي ينتظر افتتاح مركز التكوين، لمباشرة مهامه، وتكوين أجيال جديدة للوداد.

إدارة

تتكون إدارة الوداد من طابقين داخل بناية يلفها الأحمر من جميع الجوانب، ويشغل المديران التقني والرياضي الطابق السلفي في مكاتب مجهزة من أجل مزاولة مهامهم، في حين يشغل المدير الإداري والكاتبة الطابق الأول، في مكتبين جهزا لهذا الغرض، ويضمان ملفات لاعبي جميع الفئات العمرية، إضافة إلى مراسلات النادي مع مختلف الأجهزة التي بتعامل معها، ويظل هذا الطابق في اتصال مباشر مع الطابق الثاني الذي يحوي مكتب الرئيس المجهز على أعلى مستوى، ويطل من شرفة زجاجية كبيرة على فضاءات اللعب، في مشهد جميل يغري بالمتابعة، والوقوف على كل كبيرة وصغيرة داخل النادي.

مصبنة

جهز مركب الوداد بمصبنة حديثة لغسل وتنظيف أقمصة النادي لجميع الفئات العمرية، علما أن هذه المهمة كانت تنجز في السابق خارج النادي، مع ما يكلفه ذلك من مصاريف باهظة، يحددها التقرير المالي مع نهاية كل موسم في الجمع العام.

واهتدى مسؤولي الوداد إلى هذه الحل، لتقليص المصاريف الهامشية، مع تعيين متخصص في المجال، لتدبير شؤون هذه العملية.
وإلى جانب المصبنة، هناك العديد من القاعات الفارغة من بينها متجر النادي، والتي مازال المسؤولو يفكرون في ملئها بأمور تعود بالنفع على النادي، من بينها مرأب للمعدات والمياه المعدنية، وكل ما يتعلق بصيانة العشب الطبيعي، للملعب الرئيسي.

مستودعات

من أجمل ما وقف عليه “الصباح الرياضي” خلال الزيارة التي قام بها لمركب محمد بنجلون، صيانة مستودعات الملابس تحت المدرج الرئيسي لمركب للوداد، والتي باتت بحق تشكل مفخرة للوداد، وتضاهي مستودعات أكبر الأندية الأوربية والعالية.

فإضافة إلى المستودعات الرئيسية للفريق الأول، المجهزة بأحدث المعدات، هناك حمام ”الصونا” وآخر مخصص” للتدليك” إضافة إلى مقصف، وقاعة خاصة بالمدرب، وأخرى للاعبين، ناهيك عن مستودعات الطاقم التقني.

وتحت المدرج الرئيسي تجد قاعات الاستراحة ممتدة على طوله الغاية منها توفير فضاءات للراحة للاعبين بعد نهاية حصص التدريب.

نقلا عن جريدة الصباح

البطولة: الترتيب

# Team J Pts
1 WYDAD 30 66
2 Difaâ d'El Jadida 30 59
3 RAJA 30 57
4 Renaissance Berkane 30 51
5 Ittihad Tanger 30 45
6 FAR de Rabat 30 44
7 FUS de Rabat 30 40
8 Hassania d'Agadir 30 38
9 Olympique de Safi 30 36
10 Chabab Kénifra 30 34
11 Olympique Khouribga 30 34
12 Moghreb de Tétouan 30 34
13 Kawkab de Marrakech 30 33
14 Chabab Al Hoceima 30 31
15 Chabab Kasba-Tadla 30 28
16 KAC de Kénitra 30 23